تواصل معنا

نشرت

فى

رسميا.. فايزر تعلن قرصنة وثائق اللقاح خلال هجوم إلكتروني

أخبار تونس 24 / تعرضت وثائق تتعلق بلقاح فايزر-بايونتيك المضاد لفيروس كورونا للقرصنة خلال الهجوم الإلكتروني على وكالة الأدوية الأوروبية، وفق ما أعلنت فايزر الأربعاء.

وأكدت شركة الأدوية الأميركية فايزر، وشريكتها الألمانية بايونتيك، إن وثائق مرتبطة بتطويرهما للقاح ضد مرض كوفيد-19 “تم الوصول إليها بشكل غير مشروع” في هجوم إلكتروني استهدف وكالة الأدوية الأوروبية.

وأعربت الشركتان عن اعتقادهما بأنه لم يتم اختراق أي بيانات شخصية للمشاركين في التجربة، وأن الوكالة “أكدت لنا أن الهجوم الإلكتروني لن يكون له أي تأثير على الجدول الزمني لمراجعته (اللقاح)”.

وقالت شركة فايزر في بيان: “من المهم الإشارة إلى أنه لم يتم اختراق نظام بايونتيك ولا نظام فايزر” في الحادث، “ولم نرصد قرصنة بيانات شخصية”.

وتابعت: “نحن بانتظار مزيد من المعلومات من التحقيق الذي تجريه وكالة الأدوية الأوروبية للتصرف بالطريقة المناسبة بما يتوافق مع القانون الأوروبي “.
وأضافت الشركة: “نظرا إلى اعتبارات الصحة العامة البالغة الدقة وأهمية الشفافية، نواصل توفير عناصر واضحة حول كافة أوجه تطوير اللقاح والمسار التنظيمي”.

والأربعاء أعلنت وكالة الأدوية الأوروبية، التي تدرس حاليا السماح باستخدام لقاحات عدة ضد كوفيد-19، أنها تعرّضت لهجوم إلكتروني، من دون أن تعطي أي تفاصيل حول توقيت الهجوم أو الجهة التي نفّذته.

وكانت وكالة الأدوية الأوروبية قد أكدت أنها ستعلن قرارها بشأن موافقة مشروطة للقاح فايز-بايونتيك في اجتماع يعقد في موعد أقصاه 29 ديسمبر، علما أن اللقاح نال مصادقة في المملكة المتحدة والبحرين وكندا.

ويأتي الهجوم الإلكتروني بعد سلسلة تحذيرات في الأشهر الأخيرة من عمليات قرصنة إلكترونية على صلة بالجائحة قد تستهدف مختبرات وشركات أدوية غربية.

/ تعرضت وثائق تتعلق بلقاح فايزر-بايونتيك المضاد لفيروس كورونا للقرصنة خلال الهجوم الإلكتروني على وكالة الأدوية الأوروبية، وفق ما أعلنت فايزر الأربعاء.

وأكدت شركة الأدوية الأميركية فايزر، وشريكتها الألمانية بايونتيك، إن وثائق مرتبطة بتطويرهما للقاح ضد مرض كوفيد-19 “تم الوصول إليها بشكل غير مشروع” في هجوم إلكتروني استهدف وكالة الأدوية الأوروبية.

وأعربت الشركتان عن اعتقادهما بأنه لم يتم اختراق أي بيانات شخصية للمشاركين في التجربة، وأن الوكالة “أكدت لنا أن الهجوم الإلكتروني لن يكون له أي تأثير على الجدول الزمني لمراجعته (اللقاح)”.

وقالت شركة فايزر في بيان: “من المهم الإشارة إلى أنه لم يتم اختراق نظام بايونتيك ولا نظام فايزر” في الحادث، “ولم نرصد قرصنة بيانات شخصية”.

وتابعت: “نحن بانتظار مزيد من المعلومات من التحقيق الذي تجريه وكالة الأدوية الأوروبية للتصرف بالطريقة المناسبة بما يتوافق مع القانون الأوروبي “.
وأضافت الشركة: “نظرا إلى اعتبارات الصحة العامة البالغة الدقة وأهمية الشفافية، نواصل توفير عناصر واضحة حول كافة أوجه تطوير اللقاح والمسار التنظيمي”.

والأربعاء أعلنت وكالة الأدوية الأوروبية، التي تدرس حاليا السماح باستخدام لقاحات عدة ضد كوفيد-19، أنها تعرّضت لهجوم إلكتروني، من دون أن تعطي أي تفاصيل حول توقيت الهجوم أو الجهة التي نفّذته.

وكانت وكالة الأدوية الأوروبية قد أكدت أنها ستعلن قرارها بشأن موافقة مشروطة للقاح فايز-بايونتيك في اجتماع يعقد في موعد أقصاه 29 ديسمبر، علما أن اللقاح نال مصادقة في المملكة المتحدة والبحرين وكندا

يأتي الهجوم الإلكتروني بعد سلسلة تحذيرات في الأشهر الأخيرة من عمليات قرصنة إلكترونية على صلة بالجائحة قد تستهدف مختبرات وشركات أدوية غربية.

المصدر : وكالات /أبو ظبي

أكمل القراءة
اضغط للتعليق

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخبار عالمية

الصحة العالمية: ارتفاع إصابات كورونا في العالم تعززه متحورات الفيروس

نشرت

فى

بقلم

الصحة العالمية: ارتفاع إصابات كورونا في العالم تعززه متحورات الفيروس

 

 

اخبار تونس 24/ قال مسؤول بارز في منظمة الصحة العالمية إن العدد الهائل من حالات الإصابة بكورونا مدفوع جزئيا بظهور متحورات الفيروس، محذرا من أن تخفيف تدابير السيطرة قد يؤدي إلى تفاقم الجائحة.

وأضاف مدير الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية مايكل رايان، أن الفيروس يمتلك “طاقة حركية هائلة” في بعض البلدان، وأن القادة الذين يعتقدون أن التطعيم وحده سيوقف الوباء مخطئون.

وقال: “الزيادة مدفوعة بالسلوك البشري وظهور المتحورات والعديد من العوامل الأخرى.. نتوقع أن يتباطأ الفيروس ونعمل على الإسراع بذلك”.

كما حث رايان بعض القادة على الاعتراف “بالواقع الوحشي” للوضع، قائلا: “بعضكم ليس في موقع جيد.. أنتم بحاجة لحماية نظامكم الصحي.. أنتم بحاجة إلى ترتيب إمدادات الأكسجين”.

وذكر رايان أنه بينما قد تساعد متحورات الفيروس الجديدة في انتشار كوفيد-19، فإن القوة الدافعة هي “اقتراب الناس من بعضهم البعض، وأن الحشود والاختلاط دون وقاية أو غسل اليدين لا يزال خطرا، رغم انطلاق برامج التطعيم”.

المصدر: أ ب

أكمل القراءة

اخبار عالمية

205 مصابين بمواجهات الأقصى والشيخ جراح

نشرت

فى

بقلم

 205 مصابين بمواجهات الأقصى والشيخ جراح

 

 

اخبار تونس 24/أصيب 205 فلسطينيين على الأقل، إثر مواجهات اندلعت مساء الجمعة مع القوات الإسرائيلية في المسجد الأقصى، وفي حي الشيخ جراح وباب العامود في القدس.

ونقلت وكالة “معا” الفلسطينية عن شهود عيان قولهم إن “القوات الإسرائيلية أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع في المصلى القبلي لإجبار المواطنين على الخروج منه، وأخلته وسط مواجهات عنيفة دارت في المكان، ما أدى إلى إصابة أكثر من 205 مواطنا تركزت إصاباتهم في الرأس والعيون، نقل 88 منهم إلى مستشفيات القدس، وتم اعتقال آخرين، كما اقتحمت القوات الإسرائيلية غرفة الأذان في الأقصى، وقطعت أسلاك مكبرات الصوت لمنع الأوقاف الإسلامية من الحديث مع المواطنين”.

من جهة أخرى، أغلقت القوات الإسرائيلية المصلى القبلي داخل المسجد الأقصى بالسلاسل الحديدية، بعدما اقتحمته وأطلقت قنابل صوتية تجاه المصلين، كما منعت الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف من الوصول إلى باحات المسجد الأقصى لإسعاف المصابين، واعتدت على عدد من الصحفيين بهدف منع نقل الأحداث، وأصابت الصحفيين فايز أبو ارميلة وعطا عويسات بجروح، وفق ما ذكرت “معا”.

ولفتت الوكالة الفلسطينية، إلى أن القوات الإسرائيلية، أجبرت المصلين على الخروج من المسجد الأقصى بالقوة، بعدما اقتحم أكثر من 200 عنصر من أفراد الشرطة باحات المسجد والمصليات المسقوفة.

 

المصدر: معا

 

أكمل القراءة

اخبار عالمية

جريمة تهز فرنسا.. رجل يطلق النار على زوجته ويضرم النار فيها

نشرت

فى

بقلم

جريمة تهز فرنسا.. رجل يطلق النار على زوجته ويضرم النار فيها

 

أخبار تونس 24/ تلقت الشرطة الفرنسية والنظام القانوني انتقادات واسعة النطاق يوم الخميس، بعد مقتل امرأة على يد شريكها السابق.

ولقيت المرأة حتفها بعد أن أطلق عليها رجل النار قبل أن يسكب عليها سائلا قابلا للاشتعال ويضرم النار فيها.

وكان المشتبه به (41 عاما) قد أدين بارتكاب أعمال عنف أسري.

ونقلت إذاعة “فرانس إنفو” عن آن سيسيل ميلفيرت، رئيسة منظمة “فونداسيون دي فام” لحقوق المرأة قولها إن جريمة القتل تظهر المشاكل في مراقبة مرتكبي جرائم العنف المدانين ومحاكمتهم، وتساءلت عن كيفية تمكن المشتبه به من الحصول على مسدس نظرا إلى سجله السابق.

وذكر تحالف “نو توت” (نحن جميعا)، وهو تحالف لمنظمات المرأة، إنه كان من الممكن منع الجريمة.

وتم اعتقال الرجل بعد الحادث الذي وقع يوم الثلاثاء في بلدية ميرينياك قرب بوردو.

وأراد المشتبه به معاقبة المرأة، وهي أم لثلاثة أطفال، لأن لديها عشيقا، وذكر المحققون أنه لم يكن يريد قتلها.

وكان الرجل قد تم سجنه بتهمة العنف الأسري العام الماضي، ووجهت إليه المرأة اتهامات مرة أخرى في مارس الماضي.

المصدر: وكالات

أكمل القراءة

فيس بوك

أخبار حصرية

مقالات حصرية

2020 © جميع الحقوق محفوظة تونس نيوز 24.

Scroll Up