تواصل معنا

نشرت

فى

مستوى إحتياطي العملة الصعبة أقل من احتياجات تونس

أخبار تونس 24/افاد المعهد التونسي للقدرة التنافسية والدراسات الكمية، أن مستوى احتياطي تونس من العملة الصعبة أقل من احتياجاتها.
وأبرز المحلل الاقتصادي بوزيد عمايرة ، في تحليل نشره المعهد، مؤخرا، أن “ضمان احتياطي من العملة اكثر ملاءمة، يتطلب الحفاظ على التوازنات الخارجية مع الحرص على التحكم في العجز التجاري، عبر استعادة نشاط القطاعات المدرّة للعملة الصعبة وارساء استراتيجية ترويجية للسياحة، بعد الصعوبات الحالية، علاوة على تحسين مناخ الأعمال لتعبئة المزيد من الاستثمار الأجنبي المباشر وكذلك حسن إدارة الدين الخارجي للبلاد “.
وأوضح انه بالرجوع الى مختلف النسبة التقليلدية لكفاية احتياطي العملة الصعبة، اي نسبة احتياطي العملة مقارنة بالواردات وبالدين الخارجي على المدى القصير وكذلك إزاء الكتلة النقدية، لكن ايضا، بالعودة الى مقاربة صندوق النقد الدولي لكفاية الاحتياطي من العملة الصعبة، فان مستواها في تونس دون حاجيات البلاد.
وبالفعل فان المقاربة التي صاغها صندوق النقد الدولي، تأخذ في الاعتبار مختلف النسبة التقليدية لكن، ايضا، العديد من المعايير مثل قيمة الصادرات والدين الخارجي على المدى القصير والالتزامات الاخرى ازاء غير المقيمين وهروب رأس المال.
وتابع “ان المقاربة التي تستند الى طريقة تقوم على تحليل الوضعية والبحث عن المشكل وابرازه، بالنسبة لنظام سعر الصرف العائم ، تمكن من تقييم المدخرات الضرورية للحاجات الحالية. وتتيح هذه الطريقة ضبط نطاق كفاية احتياطي بلد ما والذي يجب ان يكون من 100 بالمائة إلى 150 بالمائة من الاحتياطيات المثلى المطلوبة. واضاف ان تونس خارج هذا النطاق منذ سنة 2010 “.
وبالفعل، بلغ احتياطي تونس من العملة الصعبة سنة 2018 ما يقارب 7ر10 مليار دينار، أي 48 بالمائة من الاحتياجات. وقال الخبير الاقتصادي “إن مستوى الاحتياطيات يعتبر حاليًا أقل من الاحتياجات”.
واشار الى أن ” إدارة احتياطي العملة الصعبة يسجل فجوة بين المصاريف والعائدات، الأمر الذي يؤدي أحيانًا إلى انخفاضات واضحة نسبيًا ، لكنها مؤقتة في هذا الاحتياطي والذي يسعى البنك المركزي التونسي الى الحفاظ عليه. فوق مستوى استراتيجي “.
ويتعين على تونس، وفق عمايرة، “أن تضمن لديها مستوى كافيا من احتياطي العملة الصعبة لتلبية حاجاتها اليومية. ولعل الطريقة المعترف بها اكثر من طرف المؤسسات الدولية، مثل صندوق النقد الدولي (2011) ، تتمثل في تامين تغطية 3 أشهر على الأقل من الواردات. وفي هذا الصدد ، من المهم مواصلة الجهود الرامية إلى الحفاظ على التوازنات الخارجية”. وفق قوله.
وتبين معطيات للبنك المركزي التونسي، أنّ صافي احتياطي تونس من العملة الصعبة يقدر بقيمة 22149 مليون دينار أو ما يعادل 156 يوم توريد بتاريخ 22 فيفري 2021
ووفقًا لهذا التحليل، تعد كفاية احتياطيات النقد الأجنبي مكونًا أساسيًا لإدارة الاقتصاد الكلي. ويعتبر احتياطي العملة الأجنبية تبريرا احترازيا، وبالتالي يتم استخدامه لضمان الحاجة من السيولة الاستراتيجية للاقتصاد في حالة حدوث ضغوط على الحسابات الخارجية. ولهذه الغاية يضمن الاحتياطي من العملة الاجنبية للدائنين والمستثمرين الأجانب قدرة الدولة على الوفاء بالتزاماتها وتخفيف التقلبات في سعر صرف العملة الوطنية.

المصدر :وات

أكمل القراءة
اضغط للتعليق

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقتصاد

أسعار النحاس تحطم مستويات قياسية

نشرت

فى

بقلم

أخبار تونس 24/قفزت أسعار النحاس، اليوم الاثنين، محطمة مستويات قياسية منذ العام 2011، في ظل ضعف الدولار ومخاوف بشأن الإمدادات من تشيلي.

 

وبحلول الساعة 07:58 بتوقيت موسكو، ارتفعت العقود الآجلة للنحاس في بورصة Comex بنسبة 0.94% إلى 43842 دولار للرطل.

وقبل ذلك من التعاملات بلغت عقود النحاس 43943 دولار للرطل، وهو أعلى مستوى منذ بداية أغسطس 2011.

وساهم انخفاض العملة الأمريكية في دعم أسعار النحاس، حيث انخفص مؤشر الدولار، الذي يقيس سعر صرف العملة الأمريكية أمام سلة من العملات الرئيسية، بنسبة 0.17% إلى 90.7 نقطة، وهو أدنى مستوى منذ بداية مارس.

وانخفاض الدولار يعزز الإقبال على المواد الأساسية الأخرى، بما في ذلك النحاس، إذ يقلص التكلفة لحائزي العملات الأخرى.

كذلك يركز المستثمرون على الوضع في تشيلي، التي تمثل نحو ربع إمدادات النحاس في العالم، حيث أفادت تقارير بأن عمال الموانئ في تشيلي دعوا إلى الإضراب.

المصدر: نوفوستي

أكمل القراءة

اقتصاد

البنك المركزي التونسي :تراجع إحتياطي تونس من العملة الصعبة

نشرت

فى

بقلم

 

أخبارتونس 24/ نشر البنك المركزالتونسي  على موقعه الرسمي بخصوص تراجع  إحتياطي تونس من العملة الصعبة إلى 147 يوم توريد أي ما يعادل 21041 مليون دينار بتاريخ 21 أفريل 2021.

أكمل القراءة

اقتصاد

الذهب يصعد بفعل هبوط الدولار

نشرت

فى

بقلم

أخبار تونس24/ ارتفعت أسعار الذهب، اليوم الأربعاء، بفعل تراجع الدولار وعوائد الخزانة الأمريكية، ولا تزال الأسعار تحوم قرب أعلى مستوياتها في 7 أسابيع، الذي بلغته في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.5 بالمئة إلى 1786.80 دولار للأونصة، بحلول الساعة 06:57 بتوقيت غرينتش، بعد أن بلغ 1789.77 دولار يوم الاثنين الماضي، وهو أعلى مستوياته منذ 25 فبراير الماضي.

فيما ارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب بنسبة 0.5 بالمئة أيضا إلى 1786.90 دولار للأونصة.

وقال جيفري هالي، كبير محللي السوق لدى شركة “أواندا” إن “الدولار الأمريكي انخفض هذا الصباح، مما يدعم الأسعار، في ظل استمرار زخم صعودي للذهب شهده أثناء الليل خلال التعاملات في آسيا”.

ويعتبر الذهب تحوطا في مواجهة التضخم، الذي قد يعقب تدابير التحفيز، لكن ارتفاع عوائد الخزانة حد من جاذبية المعدن، الذي لا يدر عائدا هذا العام.

المصدر: رويترز

أكمل القراءة

فيس بوك

أخبار حصرية

مقالات حصرية

2020 © جميع الحقوق محفوظة تونس نيوز 24.

Scroll Up