تواصل معنا

نشرت

فى

أخبار تونس 24/ اكد علي الكعلي وزير الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار اليوم الخميس 15 افريل 2021 ان الدولة في حاجة لديون جديدة حتى يتسنى لها ارجاع ديونها السابقة والايفاء ببقية التزاماتها المالية من صرف الجرايات ومنح المتقاعدين ودعم المنتوجات والاستثمار وغيرها مذكرا بان الحكومة كانت قدرت قيمة القروض في الميزانية بـ18.5 مليار دينار.

واشار الكعلي في اجابته على استفسارات النواب خلال الجلسة العامة اليوم الى ان الحكومة ستعرض قريبا مشاريع اخرى على المجلس طالبا التعجيل بالنظر فيها لافتا الى انه تمت احالة مشروع القانون الحالي على المجلس منذ شهر ديسمبر المنقضي.

وذكر الكعلي بانه من اسباب تضخم الميزانية ارتفاع نسبة تسديد الديون ملاحظا انها اصبحت عالية وعالية جدا مشيرا الى هذه النسبة كانت قبل 3 سنوات اقل من 3 مليارات دينار والى انها اصبحت الان في حدود 15.5 مليار دينار.

وابرز انه خلافا لما ورد في بعض المداخلات فان الاتفاقية المعروضة اليوم مع الاتحاد الاوروبي هي ثالث اتفاق من نوعه مذكرا بابرام اتفاق مماثل سنة 2014 بنفس الشروط وباتفاق ثان سنة 2017 مؤكدا ان من تقاليد الاتحاد الاوروبي ان يتم الامضاء مع محافظ البنك المركزي.

ونفى ان تكون الجهة المانحة قد وضعت شروطا لحصول تونس على مبالغ القرض سواء في جزئه الاول او الثاني او اشتراط وجود اتفاق مع صندوق النقد الدولي.

واوضح ان الحصول على مبلغ 300 مليون كجزء اول من القرض لا يتطلب توفر اي شرط عدا مصادقة البرلمان مبرزا انه لن يتسن الحصول على الدفعة الثانية الا بعد مرور 3 اشهر من الحصول على القسط الاول لافتا الى ان هذا الجزء مرتبط فعلا بتوفر بعض الشروط مؤكدا قدرة تونس على تحقيقها وانها حققت البعض منها مشيرا الى ان عملية الاصلاح الاقتصادي عملية ضرورية والى ان الحكومة شرعت في تنفيذه.

وبخصوص الفوائد اكد ان كل الاتفاقات المبرمة مع الجانب الاوروبي تنص على ان يتم التوجه للسوق المالية للحصول على افضل الشروط الممكنة بعد حصول الاتفاق والمصادقة .

واضاف ان نسبة الفائدة تراوحت في المناسبتين السابقتين بين 0.25 بالمائة و1.25 بالمائة مؤكدا ان تونس ستحصل على القسط الاول من القرض الحالي بنسبة فائدة لا تتعدى 0.25 بالمائة معتبرا انه بالنظر للمدة الزمنية (25 سنة ) فان القرض وشروطه مناسبة لتونس.

المصدر:الشارع المغاربي

 

 

 

 

أكمل القراءة
اضغط للتعليق

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقتصاد

أسعار النحاس تحطم مستويات قياسية

نشرت

فى

بقلم

أخبار تونس 24/قفزت أسعار النحاس، اليوم الاثنين، محطمة مستويات قياسية منذ العام 2011، في ظل ضعف الدولار ومخاوف بشأن الإمدادات من تشيلي.

 

وبحلول الساعة 07:58 بتوقيت موسكو، ارتفعت العقود الآجلة للنحاس في بورصة Comex بنسبة 0.94% إلى 43842 دولار للرطل.

وقبل ذلك من التعاملات بلغت عقود النحاس 43943 دولار للرطل، وهو أعلى مستوى منذ بداية أغسطس 2011.

وساهم انخفاض العملة الأمريكية في دعم أسعار النحاس، حيث انخفص مؤشر الدولار، الذي يقيس سعر صرف العملة الأمريكية أمام سلة من العملات الرئيسية، بنسبة 0.17% إلى 90.7 نقطة، وهو أدنى مستوى منذ بداية مارس.

وانخفاض الدولار يعزز الإقبال على المواد الأساسية الأخرى، بما في ذلك النحاس، إذ يقلص التكلفة لحائزي العملات الأخرى.

كذلك يركز المستثمرون على الوضع في تشيلي، التي تمثل نحو ربع إمدادات النحاس في العالم، حيث أفادت تقارير بأن عمال الموانئ في تشيلي دعوا إلى الإضراب.

المصدر: نوفوستي

أكمل القراءة

اقتصاد

البنك المركزي التونسي :تراجع إحتياطي تونس من العملة الصعبة

نشرت

فى

بقلم

 

أخبارتونس 24/ نشر البنك المركزالتونسي  على موقعه الرسمي بخصوص تراجع  إحتياطي تونس من العملة الصعبة إلى 147 يوم توريد أي ما يعادل 21041 مليون دينار بتاريخ 21 أفريل 2021.

أكمل القراءة

اقتصاد

الذهب يصعد بفعل هبوط الدولار

نشرت

فى

بقلم

أخبار تونس24/ ارتفعت أسعار الذهب، اليوم الأربعاء، بفعل تراجع الدولار وعوائد الخزانة الأمريكية، ولا تزال الأسعار تحوم قرب أعلى مستوياتها في 7 أسابيع، الذي بلغته في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.5 بالمئة إلى 1786.80 دولار للأونصة، بحلول الساعة 06:57 بتوقيت غرينتش، بعد أن بلغ 1789.77 دولار يوم الاثنين الماضي، وهو أعلى مستوياته منذ 25 فبراير الماضي.

فيما ارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب بنسبة 0.5 بالمئة أيضا إلى 1786.90 دولار للأونصة.

وقال جيفري هالي، كبير محللي السوق لدى شركة “أواندا” إن “الدولار الأمريكي انخفض هذا الصباح، مما يدعم الأسعار، في ظل استمرار زخم صعودي للذهب شهده أثناء الليل خلال التعاملات في آسيا”.

ويعتبر الذهب تحوطا في مواجهة التضخم، الذي قد يعقب تدابير التحفيز، لكن ارتفاع عوائد الخزانة حد من جاذبية المعدن، الذي لا يدر عائدا هذا العام.

المصدر: رويترز

أكمل القراءة

فيس بوك

أخبار حصرية

مقالات حصرية

2020 © جميع الحقوق محفوظة تونس نيوز 24.

Scroll Up